لماذا يجب عليك التداول فقط على منصات تداول العملات الرقمية المرخصة والخاضعة للتنظيم؟

في حال لم تكن قد تلقيت أول عملة بيتكوين من شخص آخر حوّلها لك، فمن المحتمل أن تكون أول عملية شراء لك قد تمت من خلال منصة تداول عملات رقمية. في الماضي، لم يتردد متداولو الأسهم في تخزين أسهمهم في منصات التداول والبورصات التي اشتروها منها. ونظراً لأن المنصات والبورصات قد أثبتت كفاءتها ونجاحها في تخزين الأسهم، تم تطبيق نفس المنطق على تخزين البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية الأخرى – إلا أنه قد تبيّن لاحقاً أنها فكرة كارثية. نتيجة لذلك، نجح المحتالون بسرقة ما قيمته مليارات الدولارات منذ بداية العملات الرقمية.

منصات التداول غير الخاضعة للتنظيم وخطرها على الاستثمارات

إلى يومنا هذا، لا تزال مواقع الإنترنت تتناقل أخباراً عن عملات رقمية عالقة على منصة تداول ما أو انهيار منصات تداول غير خاضعة للتنظيم أو عدم قدرة أشخاص على تحويل الأموال. وما يزيد الطين بلة هو أنه لا يوجد طريقة عملية لاسترداد الأموال المفقودة ما لم تتوافر لديك وسائل مالية أو قانونية لملاحقة ومتابعة هذه الأمور إلى أقصى حد لها. في الحقيقة، لا تهتم معظم منصات التداول غير الخاضعة للتنظيم بالأمن إلا في وقت متأخر، لاسيما وأن ما يهمها هو جمع رسوم التداول وتحقيق الأرباح. ففي نهاية المطاف، لا يمكن لأي منصة تداول غير خاضعة للتنظيم أن تضمن الأمان، ذلك لأنه لا يوجد هيئة تنظيمية تحاسبها أو تحملها مسؤولية تبعات أي تقصير. ومنذ ظهور البيتكوين، ضيعت منصات التداول الكثير من أموال المستثمرين. منذ عام ۲۰۱۲-۲۰۱٤، فُقد أكثر من مليون بيتكوين قد أودعت في منصات التداول. بلغ هذا ذروته في حادثة اختراق وسرقة منصة Mt.Gox المؤسفة، حيث تم سرقة ۸٥۰,۰۰۰ بيتكوين من المنصة، أي ما يعادل حوالي ۳۲,٤٦٤,۹۸٥,۰۰۰ دولار حسب سعر تداول البيتكوين في وقت كتابة هذه المقالة. أعلنت في العام الماضي منصة التداول الكندية QuadrigaCX أنها فقدت قرابة ۲۰۰ مليون دولار من أموال مستخدميها. بينما تعد تكنولوجيا البلوك تشين نفسها آمنة وغير قابلة للاختراق بحد ذاتها، إلا أن طبيعة المنصات غير الخاضعة للتنظيم تجعلها ضعيفة جداً أمنياً.

هل محفظات العملات الرقمية أفضل للتخزين؟

في عام ۲۰۱۷، رکزت العديد من مشاريع عمليات طرح العملات الأولية على استخدام المحفظات عوضًا عن المنصات في عملياتها. إلا أن المحفظات ذاتية التنظيم نفسها لا تخلو من المشاكل أيضاً. فمع أن فكرة السيطرة بشكل كامل على المحفظة تبدو جذابة، هناك العديد من المخاطر الأمنية الواضحة أيضاً. على سبيل المثال، في حال فقدان أو سرقة مفتاح محفظتك الخاص أو حتى تعرض أي جزء من إجراءات الاسترجاع للخطر، فإن هذا يعني ضياع عملاتك للأبد ولن تجد من تلقي اللوم عليه إلا نفسك. للأسف، ساهم هذا الأمر في خسارة مليارات الأموال.

كيف يمكنني ضمان سلامة أموالي؟

توفر منصات التداول الخاضعة للتنظيم جميع مزايا شراء العملات الرقمية وتخزينها على المنصة، مثل السيولة وسهولة الوصول، دون أي مخاطر للتخزين مثل المذكورة أعلاه. على سبيل المثال، اختارت كوين مينا، وهي منصة تداول العملات الرقمية الخاضعة للتنظيم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مملكة البحرين كولاية لاختصاصها التنظيمي ومقرها الرئيسي. البحرين هي الولاية القضائية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي أقرت داخلياً لوائح لتنظيم العملات الرقمية وهي واحدة من أكثر الأطر التنظيمية صرامة على مستوى العالم أجمع. تسمح رخصة كوين مينا كمنصة تقديم خدمات الأصول الرقمية (من الفئة 2) الصادرة عن مصرف البحرين المركزي للمنصة بما يلي: تداول العملات الرقمية الموافق عليها كوكيل، إدارة محافظ العملاء، حفظ وتخزين العملات الرقمية الآمنة.

إضافة إلى الرخصة الصادرة عن مصرف البحرين المركزي، فإن منصة كوين مينا مسجلة أيضاً تحت إشراف وزارة الصناعة والتجارة والسياحة. بالنسبة للمستخدمين، هذا يعني أن كوين مينا خاضعة لحوكمة وتعمل بموجب أحد أكثر اللوائح التنظيمية صرامة على مستوى العالم إلى جانب إدارة واضحة ونموذج عمل تشغيلي يضمن حق الرجوع والمسائلة في حالة تعرض الأموال للخطر. كما تمتلك كوين مينا أيضاً بنية تحتية مصرفية مناسبة ومُهيئة لمعالجة المدفوعات قائمة على تكنولوجيا عالمية المستوى وتضمن الأمن السيبراني لتأكيد حماية معلومات العملاء وعملاتهم بالكامل. لمنع عمليات غسيل الأموال والجرائم المالية، وضعت كوين مينا أيضاً نظاماً لضبط عمليات الدخول والأرصدة مما يضمن نزاهة المنصة. يتم فصل أموال العملاء وعملاتهم وحمايتها من خلال التخزين غير المتصل في الإنترنت الذي لا يمكن لأي متسلل الوصول إليه. في حال كنت تستخدم منصة تداول عملات رقمية أخرى، نحثك بقوة على قراءة سياستها المطبعية والأمنية. إذا لم تكن موجودة أو حتى لم تكن واضحة وضوح الشمس، فعليك أن تضع في حسبانك أن أموالك في خطر.


Why should you only trade on a regulated exchange?


Unless you received your first Bitcoin from someone else, chances are, your first purchase was through a cryptocurrency exchange. In the past, those trading stocks did not think twice about storing their shares on the exchange where they bought them. As such storage worked well for the intended purpose, the same logic was applied to the storing of Bitcoin and other crypto tokens – only to be proven a disastrous idea later on. As a result, since the inception of cryptocurrency, billions of dollars have been lost and stolen by nefarious parties.

Unregulated Exchanges and The Risks They Pose
To this day, news about coins getting stuck, unregulated exchanges imploding, or people being unable to transfer funds plague the internet. To make matters worse, unless one has the legal or financial means to pursue such matters to their full extent, there is practically no recourse for retrieving lost funds. Most unregulated cryptocurrency exchanges treat security as an afterthought to collecting trading fees and making profits. Ultimately, no unregulated exchange can guarantee safety, more so, as there is no regulating body holding unregulated exchanges responsible.

Since the inception of Bitcoin, exchanges have been losing investor funds. Over 1 million BTC was lost in exchange deposits from 2012–14. This culminated in the infamous Mt. Gox hack, which saw 850,000 BTC stolen from the site, about $32,464,985,000 at the time of this article. The pace of these exchange failures hasn’t dropped since, with the Canadian exchange QuadrigaCX announcing last year that they had lost nearly $200m of user funds. While the Blockchain technology itself is very secure and essentially unhackable, the unregulated nature of exchanges makes them extremely vulnerable. 

Cryptocurrency Wallets
Many ICO (Initial Coin Offering) projects in 2017 emphasized on using wallets instead of exchanges for their offerings. However, self-regulated wallets have their own set of issues too. While the full control one has with self custody may sound attractive, it comes with obvious risks. For example, if your private keys are lost, stolen, or any part of your retrieval procedure is compromised, your tokens are lost forever with no one to blame but yourself. Sadly, this has also been a huge contributor to billions of funds being lost.

Ensuring Funds Are Safe
Regulated exchanges provide all the benefits of purchasing and storing tokens on an exchange, such as liquidity and ease of access, without any of the custody risks discussed so far.

For instance, MENA’s regulated digital assets exchange, CoinMENA has chosen the Kingdom of Bahrain as its regulatory jurisdiction and headquarter location. Bahrain is the only jurisdiction in the MENA region to have onshore crypto assets regulations and one of the most stringent regulatory frameworks globally. CoinMENA’s Crypto Assets Service License (Category 2) from the Central Bank of Bahrain (CBB), allowing the exchange to trade in accepted digital assets as agent, manage portfolios of clients, and secure digital asset custody.

In addition to the Central Bank of Bahrain’s license, CoinMENA is registered under the Ministry of Industry, Commerce & Tourism. For users, this means that CoinMENA is governed by and operating under some of the most robust rules and regulations globally with clear governance and operating model with recourse, should the funds ever be compromised.

CoinMENA also has a proper banking setup and associate payments infrastructure with world-class technology and cybersecurity to ensure customers’ information and assets are fully protected. To prevent money laundering and financial crime, CoinMENA has also instituted a system of checks and balances that ensure the integrity of the platform. Clients’ funds and assets are segregated and safeguarded with offline storage that no hacker or nefarious party could ever access.

If you are using another cryptocurrency exchange, we strongly urge you to read their fine print and security policies. If they don’t exist, or even anything less than crystal clear, it would be in your best interest to assume that your funds are vulnerable and at risk.


CoinMENA appoints SRB for Islamic opportunities in digital assets


Bahrain-based CoinMENA has announced that it has appointed Shariyah Review Bureau (“SRB”) as an outsourcing facility to manage and supervise the Sharia certification and Sharia audit services for its digital asset platform.

Photo by Faruk Kaymak on Unsplash

CoinMENA was created to help investors at both the retail and institutional level identify business opportunities for digital assets like Bitcoin, Ethereum, and Ripple that meets the investor’s own standards around long-lasting returns. “Getting certified as Sharia-compliant is another milestone in CoinMENA’s dedication to client excellence and becoming the leading blockchain and digital assets company in the MENA region”, said Dina Sam’an, Co-Founder & Managing Director of CoinMENA.

CoinMENA will provide its clients with an advanced platform that allows them to buy, sell and hold digital assets that are diversified and Sharia-compliant. Dina added, “Seeking the Sharia certification and working with the Shariyah Review Bureau, which has extensive experience working with Fintech firms, allows us to increase our focus on the private Islamic investors’ space by offering them a universe of stable Sharia-compliant digital assets with the potential of growth and low volatility.”

Shariyah Review Bureau provides end-to-end Sharia advisory solutions that are centrally-deployed, and offer Sharia supervision, functionality, and quick turnaround in product certification. This has become an attractive option for supporting the needs of global Islamic financial establishments and Fintech startups. In addition to reducing Sharia scholarly overheads, this approach helps clients of the SRB centralize their firm’s Sharia Board administrative and operational tasks.

Yasser S. Dahlawi, Founder and CEO of SRB, added that “Our experience shows that overall compliance savings resulting from outsourcing Sharia Board and Sharia audit services equate to 33 to 35% compared with the cost of doing the same function in-house. Our services help transform Islamic banking, asset management and Fintech sectors, and business life.” Speaking on CoinMENA he added, “We see a whole new league of opportunities arising in the world of Islamic Fintech and digital trading.”


Originally Published on 18 December 2019 – via: IBS Intelligence

Why are cryptocurrencies lucrative investment opportunities?


In a fast-changing world where information about the short and long-term benefits of investments has been growing, the notion of trading different asset classes has been rapidly gaining popularity. In addition, the importance of building a portfolio of diversified assets that are in line with current and future developments is also being emphasized. One such asset class that is emerging strongly, challenging not only the current status quo but also processes as a whole, is cryptocurrencies.

Growth of the Cryptocurrency Ecosystem

The last few years have witnessed the growth of the cryptocurrency ecosystem due to a plethora of factors.

Rise of Blockchain Technology

With the rise of cryptocurrencies over the past decade, the underlying technology that powers it, blockchain, has gained further prominence. From a financial services perspective, the decentralized nature of blockchain has fundamentally changed the payments landscape and future delivery of products and services. Payments can now be made instantly to anywhere in the world at a fraction of the cost, eliminating that dependency on traditional financial institutions to make payments. Major financial institutions and technology giants, Facebook, J.P. Morgan, and Goldman Sachs, have been investing heavily in blockchain and in some instances, developing their own coins.

Governments have also taken an interest in adopting blockchain, given its immutability, transparency, scalability, interoperability, decentralized, and incorruptible nature. Internationally, governments such as Estonia have been widely using blockchain in the delivery of public services. Regionally, governments in Bahrain, Saudi Arabia, and the United Arab Emirates have turned to blockchain to facilitate government-related and cross-border transactions and services.

Regulations and Oversight

The cryptocurrency ecosystem has gained eminence and consequently, this has resulted in more oversight and regulations at both a governmental and institutional level. Such support has resulted in the industry maturing further and attracting more individual and institutional capital. The investable universe of coins is growing but it is ever more important to have these coins filtered to ensure that they are worthy of investments and do not represent an abnormally high level of risk. Diversification is important but being able to invest in the right cryptocurrencies is key coupled with doing it on platforms that are legitimate, robust, and most importantly, credible.

This is where regulated cryptocurrency exchanges come in and the important role that they play when it comes to undertaking proper due diligence of each coin and determining its worthiness and legitimacy.

Long-Term Investment Option

One of the main impediments of trading cryptocurrencies was figuring out how to navigate the ecosystem from opening an exchange account to sending, receiving, and storing coins. Consequently, given such difficulty, including cryptocurrencies in investment portfolios was limited.

With the rise of blockchain and the increased appetite for cryptocurrencies as an alternative asset class, cryptocurrencies are being increasingly viewed as long-term and diversified investments that should be part of the most individual and institutional portfolios. For those who have the time and skill to trade cryptocurrencies frequently, they can be profitable short-term investments too.

Additionally, cryptocurrencies are being viewed as a hedge just like gold is and with the continued development of the industry, one day it might replace gold as the leading hedge. For many millennials, the preference is already to hold cryptocurrencies over gold.

Awareness and Education

Most people find cryptocurrencies intimidating as they do not understand them. Understanding and owning them will give people both the necessary experience in addition to potential gains when cryptocurrencies become mainstream. Bitcoin and other leading cryptocurrencies are becoming more mature and their relevance as a mainstream asset class is increasing. With this in mind, capital flows in cryptocurrencies are expected to significantly increase moving forward.

Jurisdictional and Governmental Adoption

Cryptocurrencies are becoming mainstream where more jurisdictions and governments are taking a greater interest. This is coupled with more individual and institutional capital flowing into cryptocurrencies as they emerge as a new asset class that provides diversification. This bodes well for the future of cryptocurrencies and their respective prices. It is important that individuals and institutions enter the cryptocurrency realm through robust and well-regulated platforms.


مقدمة عن اقتصاد العملات الرقمية

تم إنشاء عملة البيتكوين في عام ٢٠٠٩ من قبل شخص (أو مجموعة من الأشخاص) أطلق على نفسه اسم ساتوشي ناكاموتو. ومع أن حتى يومنا هذا لا أحد يعرف الهوية الحقيقية لهذا الشخص أو المجموعة، الا أن البيتكوين قامت بإرساء الأساس للعالم المالي اللامركزي.

عبقرية العملات الرقمية تكمن في خوارزمية الإجماع الآلية التي عرّفت العالم على مبدأ “الثقة بغير الثقة” بين طرفي المعاملة المرسِل والمستقبِل دون وجود طرف ثالث أو وصي بينهما لتسهيل وتأكيد المعاملة (مثل البنك). ومع ذلك، لم تكن هذه التكنولوجيا الثورية سوى نصف ما كان على مُخترع عملة البيتكوين أن يأخذه بالاعتبار، حيث كان النصف الآخر هو الأشخاص الذين سيقومون باستخدام هذه العملة. فكان لا بد النظر في نموذج نقدي استراتيجي مبني على الحوافز والعقوبات الاقتصادية، وهو ما يمثل الجشع البشري والخوف وكل ما بينهما من مشاعر. سوف نناقش في هذا الدليل التمهيدي هذا النموذج الاقتصادي المعروف باسم اقتصاد العملات الرقمية.

ما هو اقتصاد العملات الرقمية؟

وظائف تجزئة التشفير: يتم استخدام خوارزمية للتحقق من صحة جزء من البيانات. في عالم البلوك تشين، تتحقق تواقيع التشفير من المعاملات تماماً مثل التوقيع الفعلي على الشيك في العالم الحقيقي. ونظراً لعدم وجود أطراف ثالثة للتحقق من هذه المعاملات الرقمية، يجب أن تكون هذه المعاملات غير قابلة للتزوير. لذلك، لا يمكن لأحد أن يزيف توقيعك الشخصي، وإذا قمت بالتوقيع بالفعل، لا يمكنك التراجع وإلغاء التوقيع مرة أخرى. مفهوم التوقيع هذا هو ما يجعل المفاتيح العامة والخاصة ممكنة.

المفتاح العام: هو عنوانك العام الذي يمكن لأي شخص رؤيته وإرسال المعاملات إليه.
المفتاح الخاص: هو كلمة المرور وهي غير قابلة للاسترجاع، تمكنك من الوصول إلى مقتنياتك من العملات الرقمية.

هياكل البيانات: هي المسؤولة في المقام الأول عن عدم قابلية البلوك تشين للتغيير أو التعديل. هياكل البيانات هي نظام من كتل البيانات المرتبطة حيث تشير كل كتلة إلى أخرى عبر متغيرات مختلفة، وهي التي تتضمن عناوين المتغيرات الأخرى، المعروفة باسم “المؤشرات”. يستخدم البيتكوين أيضاً “مؤشرات التجزئة” والتي تحتوي على عناوين البيانات وبيانات التجزئة في متغير معين. ومن هنا يأتي مسمى “السلسلة” في تكنولوجيا سلسلة الكتل (البلوك تشين) لأنها في الأساس قائمة من المتغيرات المرتبطة حيث يكون لكل كتلة أو قائمة جديدة مؤشر تجزئة يركز على الكتلة التي تسبقها مباشرة. بالتالي، فإن أي تلاعب بكتلة معينة سيؤدي إلى تغيير في التجزئة، والذي في نهاية المطاف، سيتم رفضه عند التحقق من قبل بقية الكتل في السلسلة.

التعدين: هي الطريقة التي يتم بها زيادة المعروض من العملات الرقمية القائمة على خوارزمية إثبات العمل (Proof-of-Work)، مثل عملة البيتكوين. بدلاً من قيام البنك المركزي بإنشاء المزيد من عملة معينة، يستخدم عمّال التعدين أجهزة كمبيوتر قوية لحل الألغاز الخوارزمية. ويكافأ عمّال التعدين بالعملة الرقمية بسبب دعمهم لشبكتها. تزداد صعوبة الألغاز الخوارزمية تصاعدياً مع ازدياد عدد عملات البيتكوين التي تم تعدينها، ويصبح التعدين أكثر تنافسية. ومن الجدير بالذكر أنه مع كل حدث تنصيف لعملة البيتكوين مثل الذي سوف نشهده في شهر ٥ من عامنا هذا (عام ٢٠٢٠)، يتم تخفيض مكافآت عمّال التعدين إلى النصف، مما يؤدي الى تفاقم مستوى المنافسة بينهم.

كيف يتم حسم الإجماع؟

تتطلب إضافة كتل جديدة إلى البلوك تشين عن طريق التعدين الكثير من الجهد الذي كان مستحيلاً حتى تم حل “مشكلة الجنرال البيزنطي”. وقد تم تحقيق ذلك من خلال آلية تعدين تُعرف بإثبات العمل، وبعد ذلك إثبات الحصة.

إثبات العمل (PoW): هي آلية تعدين العملات الرقمية الأصلية التي تجعل البيتكوين ممكناً. لأول مرة، كان من الممكن للأشخاص التعامل في بيئة إجماع موزعة ولا تعتمد على الثقة دون الحاجة إلى مؤسسة مالية كطرف ثالث في منتصف أي معاملة. خوارزمية إثبات العمل هي سبب كبير خلف الاعتقاد السائد بأن البيتكوين لا يمكن اختراقه. فإنه يمنع الهجمات على الشبكة، مثل هجمات حجب الخدمة الموزعة (DDoS)، من خلال التحقق من شرعية المعاملة، تمنع خوارزمية إثبات العمل أيضاً الإنفاق المزدوج والسرقة والأنشطة الخبيثة الأخرى أثناء عملية إنشاء إمدادات إضافية من العملة الرقمية.

يتطلب إثبات العمل حل خوارزميات التشفير الرياضية المعقدة لإنشاء والتحقق من الكتل (مجموعات من المعاملات) في سجل الحسابات الموزع. وللقيام بذلك، يجب على عامل التعدين أن يلتزم بتقديم أجهزة التعدين وقوة الحوسبة التي تمتلكها هذه الأجهزة، و كذلك استهلاك الكهرباء الذي تحتاجها هذه الأجهزة، والموارد الأخرى للتنافس مع عمال التعدين الآخرين ليكون أول من يحل هذه المشاكل الرياضية، ومن خلال ذلك يتم التحقق من المعاملات التي سيتم تخزينها على البلوك تشين. عندما يجد عامل التعدين في النهاية الحل الصحيح، يتم الإعلان عنه للشبكة بأكملها في وقت واحد ويتلقى هذا العامل مكافأة في شكل عملة رقمية معينة.

على سبيل المثال، يحصل عمال التعدين القائمين على تعدين شبكة البيتكوين على مكافآتهم على شكل عملة البيتكوين فقط.

نظراً لأن التعدين هو بالأساس وظيفة عكسية للتجزئة، فإن خوارزمية التجزئة المشفرة لبيانات الكتلة تحدد صعوبة معينة (الحد الأدنى) لحل خوارزميات التشفير هذه في أي وقت معين. بالتالي، كلما انضم المزيد من عمال التعدين وازداد عددهم إلى الشبكة وتم تعدين المزيد من العملة الرقمية، كلما أصبح حل هذه الخوارزميات أكثر صعوبة وكلما تطلبت العملية المزيد من الوقت والقدرة الحاسوبية لحلها. وبالتالي، يجب أن يكون عمّال التعدين قادرين على ضمان كفاءة عمليات التعدين الخاصة بهم لضمان الربحية مع مرور الوقت وازدياد صعوبة عملية التعدين.

إثبات الحصة (PoS): تشبه خوارزمية إثبات العمل، حيث تعد خوارزمية إثبات الحصة طريقة أخرى للتحقق من صحة المعاملات وتثبيتها في شبكة الإجماع الغير معتمدة على الثقة. ومع أنهم يقوموا بإيفاء نفس الغرض، لكن خوارزمية إثبات الحصة تقوم بذلك بشكل مختلف. حيث أنه في نظام إثبات العمل، تعتبر خوارزميات التشفير هي الطريقة للتحقق من صحة المعاملات وإنشاء كتل جديدة. ولكن في نظام إثبات الحصة، لا توجد مكافآت تعدين، نظراً لأنه في أنظمة إثبات الحصة يتم إنشاء وتحرير كامل إمداد العملة الرقمية عند إطلاقها، ولا تحتاج إلى عمّال التعدين لإنشاء المزيد منها. عوضاً عن ذلك، يتم مكافأة عمّال التعدين الذين يدعمون الشبكة بجزء من رسوم المعاملات التي يدفعها المستخدم.

يتم اختيار منشئ أي كتلة واحدة بشكل حتمي. بالتالي، هذا يعني أنه يتم اختيارهم بناءاً على حجم الحصة؛ وهي المقدار الذي يحمله أو يمتلكه من العملة الرقمية. يجب على عمّال التعدين على نظام إثبات الحصة أن يكونوا قادرين على تأمين كمية معينة من العملة المشفرة لتشغيل عقدة التي ستؤدي أنشطة مختلفة على الشبكة مثل التأكيد والتأكد من المعاملات، والتصويت، وما إلى ذلك.

لماذا تقوم شركات البلوك تشين بالتحويل إلى خوارزمية إثبات الحصة؟

من الواضح أن المزيد والمزيد من العملات الرقمية يقومون بالتحويل من خوارزمية إثبات العمل إلى إثبات الحصة. حتى ثاني أكثر عملة رقمية شهرةً وقيمة في سوق العملات الرقمية الايثريوم، من المتوقع أن تكمل عملية التحويل خلال العام المقبل. فيما يلي قائمة بأسباب حدوث ذلك:

متطلبات الطاقة العالية: أكبر عيب في نظام إثبات العمل هو حجم الطاقة التشغيلية التي يحتاجها، حيث توجد هناك العديد من المقارنات بين حجم الطاقة التي تستهلكها معاملات شبكة البيتكوين وبين حجم الطاقة المستخدمة في بلدان بأكملها. مما يجعل فكرة العملات الرقمية باهظة الثمن، وغير مستدامة بيئياً.

تكاليف المعدات و معدل الاستهلاك: نظراً لزيادة صعوبة خوارزميات التشفير في نظام إثبات العمل مع كل عملة رقمية يقام بتعدينها، فإن عمّال التعدين في سباق مستمر للحصول على أفضل المعدات والأجهزة للتعدين. يحتاج عمّال التعدين دائماً إلى أحدث أجهزة التعدين وأنظمة التبريد وما إلى ذلك. كما هو حال التكنولوجيا بشكل عام، أياً كانت الأجهزة التي كانت تستخدم للتعدين في السابق تصبح شبه معدومة القيمة بعد صدور الفئات الجديدة منها بشكل فوري.

هجوم ال٥١٪: هو نوع من الهجمات المعرضة لها شبكات البلوك تشين، ويمكن أن يحدث هذا الهجوم عندما يتحكم شخص أو مجموعة من الأشخاص في ٥١٪ أو أكثر من قوة الحوسبة في الشبكة. ومن أشكال هذا الهجوم: عكس المعاملات، ومضاعفة الإنفاق، ووقف المدفوعات، وأشكال أخرى من الهجمات الضارة التي تهدد سلامة الشبكة ومستخدميها.

تناقص الأرباح: مع انضمام المزيد من عمّال التعدين إلى الشبكة، ومع استخراج المزيد من العملات الرقمية، يضطر عمّال التعدين للتنافس على قطعة صغيرة من الفطيرة. على سبيل المثال، استخراج عملة بيتكوين واحدة الآن أصعب بكثير مما كانت عليه في عام ٢٠١٢.

ما هي “الثقة التي لا تعتمد على الثقة”؟

الثقة التي لا تعتمد على الثقة بها تسمح لطرفين بالثقة في بعضهما البعض دون وجود وسيط. تحقق العملات الرقمية ذلك من خلال “zero-knowledge proofs (ZKPs)”، والتي ستمكّن إحدى الأطراف من إثبات معرفته بجزء معين من البيانات أو المعلومات دون الحاجة إلى الكشف عن ماهيتها. وبالتالي، يتم القضاء فعلياً على العديد من مخاطر مشاركة كلمة المرور والمصادقة. تسهل ZKPs في العملات الرقمية عملية التشفير وتضمن دقة المعاملات ونزاهتها وخصوصيتها مع تقليل العبء على طرفي المعاملات.

لماذا قيمة عملة البيتكوين عالية؟

على مر التاريخ، استمدت جميع الأموال، بغض النظر عن ما دعمها، في نهاية المطاف قيمتها تأتي من إيمان الناس بأن الآخرين سيوفرون لهم السلع والخدمات في المقابل. تم تطبيق هذا الإيمان من قبل الممالك والحكومات التي ستدعم تداول وشرعية استخدام عملة معينة. حالما يتم تأسيس الإيمان، فإن قوانين العرض والطلب والسياسة النقدية تقوم بالباقي. فإن عملة البيتكوين وجميع العملات الرقمية تتبع نفس المبادئ.

العرض: على عكس العملات الورقية، والتي يمكن طباعتها حسب شروط ورغبة جهة موحدة، فإن إصدار وعرض معظم العملات الرقمية مثل عملة البيتكوين ثابت. حيث أنه لن يتواجد سوى ٢١ مليون عملة بيتكوين فقط، مع توقع أن يتم إصدار آخر عملة بيتكوين في عام ٢١٤٠. لاحظ أنه بينما تم تحديد حجم العرض، لم يتم إصدار جميع عملات البيتكوين في وقت واحد. يوجد العديد من العوامل التي تلعب دوراً في التحكم في عرض عملة البيتكوين، مثل العرض الثابت، وصعوبة التعدين المتزايدة تدريجياً، وكمية الاستثمار المتزايدة التي يتطلبها تعدين البيتكوين.

الطلب: يعتمد الطلب على تأثيرات الشبكة والأخبار وحالات الاستخدام، وكلها تلعب دوراً في زيادة التوقعات وتحركات السعر. مع اكتشاف حالات استخدام جديدة لعملة رقمية معينة، يقوم المزيد من المطورين بإنشاء تطبيقات تزيد من فرص أن يكون أحدهم معادلاً لما كان عليه فيسبوك أو جوجل ودورهم في انتشار الإنترنت.

عند إدراج عملة رقمية معينة على عدد أكبر من منصات التداول، يمكن لعدد أكبر من الناس تداولها، وعادة ما يؤدي ذلك الى ارتفاع سعرها وحجم التداول والطلب على هذه العملة.

يزداد الطلب أيضاً عند صدور أخبار لها علاقة بقبول أو اكتناز الحكومات أو المؤسسات المالية لعملة رقمية معينة. ومع ذلك، من المهم أن تتذكر أن هذا العامل هو سيف ذو حدين. حيث أنه إذا تم اختراق العملة، أو كان هناك الكثير من الصحافة السيئة حولها، أو تم شطبها من قبل العديد من المنصات، فمن المرجح أن قيمتها ستنهار تبعاً لذلك.

نظرية الألعاب: نظراً لأن العملة الرقمية لا مركزية دون أي سلطة مركزية أو حكومة لتنظيمها، كان يجب وضع آليات للحفاظ على صدق جميع المشاركين في الشبكة. لو كان بإمكان أي شخص سرقة أو تغيير المدخلات أو ارتكاب أي جرائم يريدها على الشبكة، كان ذلك يؤدي الى انهيار أي عملة رقمية فور إنشائها. إدخال نظرية اللعبة على إطار القرار، بناءً على ما يسمى بتوازن ناش “Nash Equilibrium”، كان للقيام بذلك الدور بالضبط. يتضمن هذا الإطار حوافز وعقوبات آلية لمختلف النشاطات على الشبكة. يعاقَب عمّال التعدين والمشاركون الذين لا يتبعون القواعد عن طريق العقوبة المالية أو ال”ex-communication”. تتم مكافأة عمّال التعدين الذين يتبعون القواعد بمزيد من العملات الرقمية. ثم يتم تعديل الصعوبة، ويبدأ التنافس على الكتلة التالية مرة أخرى.

شرح دورة سوق العملات الرقمية

على الأغلب، يعلم معظم الأشخاص الذين سمعوا بعملة البيتكوين أو العملات الرقمية الأخرى بأن أسعارها متقلبة. كما يعلمون أنه يمكن للراغبين بالاستثمار بهذا النوع الجديد من الأصول الرقمية تحقيق عوائد ضخمة، أو خسائر كبيرة. لكن يبقى السؤال: ما هي العوامل التي تحرك دورة سوق العملات الرقمية؟ في هذه المدونة، سنلقي نظرة على الأنماط والاتجاهات وسيكولوجيا كيفية تحرك أسواق العملات الرقمية منذ ابتكار البيتكوين قبل أكثر من عقد من الزمن.

Photo by Jason Briscoe on Unsplash

كيف تختلف دورة سوق العملات الرقمية عن الأسواق التقليدية؟

يستخدم المتداولون الذين يحللون دورة السوق التقليدية عدة مؤشرات لقياس أداء السوق، مثل التقارير الربعية والتنبؤات ومتابعة الأخبار المحتملة عن عمليات الاندماج والاستحواذ، والتغييرات التي قد تطرأ على إدارة الشركة، وإعلانات المنتجات الجديدة، وما إلى ذلك. يمكن لمتداولي السندات الحكومية تفحص التنبؤات و المعلومات ذات الصلة مثل مخرجات اجتماعات البنك المركزي، والبيانات الاقتصادية مثل معدلات البطالة ونسب الفائدة، ومؤشرات النمو الاقتصادي إلخ. لكن، كيف يفهم المتداولون والمستثمرون ويحللون أسواق التكنولوجيات الناشئة مثل العملات الرقمية؟

الإجابة هي: بالطريقة ذاتها! حيث أنه كما في الأسواق التقليدية، يتبع محللو سوق العملات الرقمية مؤشرات خاصة بهم لقياس أداء السوق ويأخذونها من مصادر مختلفة، إلا أن هذه المؤشرات أيضاً تساعد في تقديم ملاحظات مهمة حول المنطقة التي قد تنشأ القيمة فيها – قد تشمل هذه المؤشرات أخبارًا عن أحدث المشاريع المطلقة، أو العملات التي تدرج في منصات التداول الضخمة، أو أخبار حول عمليات هارد فورك تمر بها إحدى العملات (أي عندما تنفصل سلسلة البلوك تشين بسبب جدل بين المستخدمين، كانقسام عملة البيتكوين لتكوين عملة البيتكوين كاش)، وأخبار عقد الشراكات مع الشركات الضخمة، بالإضافة إلى تحليلات للوائح التنظيمية التي من المحتمل أن تدخل حيز التنفيذ والتي بإمكانها أن تؤثر على القطاع.

سيكولوجية سوق العملات الرقمية

لقد شعر أي شخص قام بشراء عملة البيتكوين أو غيرها من العملات الرقمية بصخب الرحلة المثيرة للعاطفة التي ترافق الاستثمار بهذه العملات لاسيما وأنها متقلبة الأسعار. على بالأخص هؤلاء الذين ليسوا على قدر كبير من الخبرة – ولكن حتى بالنسبة لأولئك الذين اعتادوا على التداول في أسواق رأس المال الكبرى – فإن تجربة متابعة دورة سوق العملات الرقمية تمثل تحدياً جديداً بالكامل لهم.

عندما تنخفض الأسعار، وهو أمر يحدث كثيراً وبشكل سريع، يصاب الجميع بالهلع ويرغبون في البيع. في غضون ذلك، سيشجعك أنصار عملة البيتكوين المخلصون أو المتداولون ذوو الخبرة على التمسك بعملتك الرقمية لوقت طويل، حيث ستعود الأسعار بالإرتفاع مرة أخرى قريباً أو “شراء العملات الرقمية عند انخفاض أسعارها” والاستفادة من انخفاض الأسعار عند بيع الجميع .

حينما تصل الأسعار ذروتها، وهو أيضاً أمر يحدث كثيراً في غضون ساعات قليلة أو في يوم واحد، قد تزيد قيمة محفظتك الإلكترونية بالكامل بسرعة خيالية. إذ يبدأ الناس فجأة باعتبار أنفسهم كأصحاب رؤية استثمارية، حيث يطلبون من جميع أصدقائهم بشراء العملات الرقمية، ويبدأون في تخيل تفاصيل المنزل الفخم أو السيارة الرياضية السريعة التي سيشترونها عندما يصبحون أثرياء، ومن ثم يعودون لحالة القلق والإنكار والهلع، وهكذا تبدأ الدورة برمتها مرة أخرى.

أحداث التنصيف على عملة البيتكوين

أحد المسببات الرئيسية لتغييرات سعر عملة البيتكوين (وغيرها من العملات الرقمية، والتي يميل الكثير منها إلى التأثر بسعر عملة البيتكوين)، هو حدث يُعرف باسم “حدث تنصيف البيتكوين”. إذ تمر شبكة البيتكوين، بعد كل ٢١٠٫٠٠٠ بلوك أو كتلة، بعملية تعرف باسم “تنصيف البتكوين”، وهي آلية وضعها منشئ البيتكوين ساتوشي ناكاموتو في بروتوكول البيتكوين. حيث يخفض تنصيف العرض المطروح من عدد عملات البيتكوين الجديدة إلى النصف، ويخفض أيضاً المكافآت الممنوحة لعمال التعدين عند إنتاج الكتل إلى النصف. مرت البيتكوين بأحداث التنصيف في الأعوام ٢٠١٢ و٢٠١٦ ويحاول المحللون الآن تقييم التأثير المحتمل لحدث التنصيف التالي لعملة البيتكوين، والذي من المقرر أن يتم في شهر آيار/مايو ٢٠٢٠. في الماضي، حقق العديد من الأشخاص الذين يمتلكون عملة البيتكوين مكاسب كبيرة في وقت حدث التنصيف.

لا تمر جميع العملات الرقمية بعمليات تنصيف العرض المطروح، أما تلك العملات التي نشأت بسبب انقسام بلوك تشين البيتكوين، مثل عملة البيتكوين كاش وعملة البيتكوين SV وعملة اللايتكوين، ستتبع أيضاً نفس القواعد التقنية الخاصة بعملة البيتكوين. لا تمر عملة الإيثريوم بعملية التنصيف مثل البيتكوين، لأن تعدين عملة الإيثريوم عادة ما يولد عملات بمعدل ثابت، إلا أن بين الحين والآخر يتم تعديل مكافآت شبكة الإيثريوم أيضاً.

اللوائح التنظيمية وعوامل أخرى

تعتبر عملية التنصيف عاملاً مهماً في دورة السوق لبعض العملات الرقمية الرئيسية، إلا أنها بالتأكيد ليست العامل الوحيد الذي يؤثر على الأسعار. فمثل أي سوق، تتأثر أسواق العملات الرقمية بثقة السوق، لذا فإن التطورات العالمية الخارجية أو الأخبار الجديدة المتعلقة بشكل مباشر على قطاع البلوك تشين والعملات الرقمية غالباً ما يكون لها تأثير قوي على الأسعار.

تنساق جميع الأسواق بتوقعات وسيكولوجية المشترين والبائعين ومدى “حكمة الجمهور” بشكل كبير – مما يجعلها متذبذبة صعوداً وهبوطاً. دعونا نأخذ الإعلان عن مشروع عملة ليبرا التابعة لفيسبوك على سبيل المثال. في عام ٢٠١٩، أدى إطلاق مشروع ليبرا، جنباً إلى جنب مع إعلان اهتمام الحكومة الصينية بإطلاق عملة رقمية وطنية إلى خلق ضجة إعلامية حول سوق العملات الرقمية مما أعطى دفعة قوية للأسعار. كما أنه من شأن الأخبار المتدوالة حول اللوائح التنظيمية أيضاً أن يكون لها تأثير قوي على الأسعار، وخاصة أي إعلانات من لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC).

هل ترتبط دورة أسواق العملات الرقمية بالأسواق التقليدية؟

بشكل عام، لم تكن هناك صلة وثيقة بين دورات أسواق العملات الرقمية ونظيرتها في الأسواق التقليدية، لأن الكيانات اللامركزية منفصلة عن البنوك والحكومات، فهي لا ترتبط بشكل مباشر بما يحصل للسندات الحكومية أو بحركة العملات النقدية. إلا أن تأثير وباء فيروس كورونا الجديد يدعم فكرة تأثر أسواق العملات الرقمية بالتقليدية. لاسيما وأن أسعار العملات الرقمية هبطت بفعل قيام بعض المتداولين بالبيع لتجنب المزيد من الخسائر.

في ظل أحداث قد تتجاوز المتوقع وفترة يسودها اللايقين المالي، يصعب الاستدلال بأن هذا التأثر يعني ارتباط أسعار العملات الرقمية المستقبلية بحركة الأسواق التقليدية على نحو أكبر، لكننا بالتأكيد سنشهد قيام مجموعة من المستثمرين بانتهاز هذه الفرصة لشراء العملات الرقمية لاسيما أن الأسعار تسجل انخفاضات تاريخية.

CoinMENA to capture Islamic opportunities in digital assets


Bahrain-based CoinMENA has announced that it has appointed Shariyah Review Bureau (“SRB”) as an outsourcing facility to manage and supervise the Sharia certification and Sharia audit services for its digital asset platform.

Photo by ‏🌸🙌 فی عین الله on Unsplash

CoinMENA was created to help investors at both the retail and institutional level identify business opportunities for digital assets like Bitcoin, Ethereum, and Ripple that meets the investor’s own standards around long-lasting returns. “Getting certified as Sharia-compliant is another milestone in CoinMENA’s dedication to client excellence and becoming the leading blockchain and digital assets company in the MENA region”, said Dina Sam’an, Co-Founder & COO of CoinMENA.

CoinMENA will provide its clients with an advanced platform that allows them to buy, sell and hold digital assets that are diversified and Sharia-compliant. Dina added, “Seeking the Sharia certification and working with the Shariyah Review Bureau, which has extensive experience working with fintech firms, allows us to increase our focus on the private Islamic investors’ space by offering them a universe of stable Sharia-compliant digital assets with the potential of growth and low volatility.”

Shariyah Review Bureau provides end-to-end Sharia advisory solutions that are centrally-deployed, and offer Sharia supervision, functionality, and quick turnaround in product certification. This has become an attractive option for supporting the needs of global Islamic financial establishments and fintech startups. In addition to reducing Sharia scholarly overheads, this approach helps clients of the SRB centralize their firm’s Sharia Board administrative and operational tasks.

Yasser S. Dahlawi, Founder and CEO of SRB, added that “Our experience shows that overall compliance savings resulting from outsourcing Sharia Board and Sharia audit services equate to 33 to 35% compared with the cost of doing the same function in-house. Our services help transform Islamic banking, asset management and fintech sectors, and business life.” Speaking on CoinMENA he added, “We see a whole new league of opportunities arising in the world of Islamic fintech and digital trading”.


Originally published on 18 December 2019 – via: Salaam Gateway

ما هو الفرق بين شبكة الريبل وعملة الريبل؟

تم إطلاق عملة الريبل (XRP) كواحدة من أوائل العملات الرقمية البديلة في عام ٢٠١٣ مع وظائف مختلفة تماماً عن نظيرتها عملة البيتكوين. تُعرف الشركة الأم لعملة الريبل الآن باسم ريبل لابز (Ripple Labs) التي تم تأسيسها في عام ٢٠١٢، وتم إطلاق شبكتها على العلن في شهر يناير لعام ٢٠١٣ مع بداية أولى المعاملات الرسمية على الشبكة.

يشير الناس الى شبكة الريبل وعملتها الالكترونية الخاصة بها باسم “الريبل”، مما يؤدي غالباً الى حدوث ارتباك حولها لأنها تحمل الاسم ذاته لشبكة المدفوعات والعملة الخاصة بها، تماماً مثل عملة البيتكوين التي تسمى شبكتها وعملتها على حد سواء باسم البيتكوين. ولكن، سجل الحسابات الخاص بعملة الريبل (البلوك تشين) يختلف بصفاته بشكل كبير عن البلوك تشين اللامركزي مثل البيتكوين.

تاريخ تطوير عملة الريبل (XRP)

تعود فكرة الريبل إلى وقت مبكر مقارنة بتاريخ صدور عملة البيتكوين. حيث قام مطور يدعى رايان فاغر من مدينة فانكوفر في كندا في البداية بإنشاء طريقة تسمح للأشخاص بتقديم الائتمان للغرباء من خلال شبكة الأشخاص الذين يعرفونهم. قام رايان بإنشاء خدمة ريبل باي ما بين عام ٢٠٠٥ و٢٠٠٦ بهدف إعطاء الأفراد القدرة على العمل كبنوك خاصة بهم، مع القدرة على إصدار الائتمان.

بحلول عام ٢٠١٢، نمت هذه الخدمة لتصبح شركة تجارية كاملة قام بتأسيسها كل من آرثر بريتو، وكريس لارسن، وجيد مكالب. بدأت شركة البرمجيات الخاصة بهم، التي تحمل اسم ريبل لابز، بإنشاء شبكة تهدف الى تطوير الخدمات المالية. كان الهدف الأساسي منها هو تسريع عملية توصيل المدفوعات العابرة للحدود وجعلها أرخص وأكثر أماناً، والتخلص بذلك من الوسطاء مثل سويفت (SWIFT) (جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك)، التي تمثل خدماتها معاملات بقيمة ٥ تريليون دولار يومياً. ومع ذلك، تؤكد سويفت الى يومنا هذا أن تأثير ريبل لا يزال محدوداً. ونقطة الجدل الرئيسية أن شبكة الريبل بطيئة للغاية ولا يمكنها التوسع، فضلاً عن وجود عيوب أخرى قد تفرض الريبل على أن تقتصر أعمالها ضمن المعاملات الداخلية بين البنوك فقط، برأي ممثلي جمعية سويفت المالية.

الرابط بين شبكة الريبل وعملة الريبل الالكترونية

ليس بالضرورة أن يوجد ارتباط مباشر بين قيمة شركة ريبل (أو شبكة الريبل الخاصة بها) مع سعر عملة الريبل الالكترونية. ولكن من الجدير بالذكر أنه يوجد علاقة ورابط خاص بينهم بحُكم أن شركة ريبل لابز تمتلك عدداً كبيراً من عملة الريبل (حيث يُقدّر أنها تمتلك حوالي ٦٠٪ من كمية العملات المطروحة).

أصبحت عملة الريبل في ديسمبر عام ٢٠١٧ لفترة وجيزة ثاني أكبر عملة الكترونية في العالم، حيث بلغت قيمتها السوقية ٨٦ مليار دولار أمريكي. بعدما ارتفع سعرها لأكثر من ٥٠٪ خلال ٢٤ ساعة فقط، حتى تخطت عملة الايثريوم التي كانت تهيمن في السابق على التصنيف الثاني بعد عملة البيتكوين.

ولكن، وبعد هذا الارتفاع الحاد، انخفض سعر عملة الريبل وواصل بالانخفاض خلال معظم عامي ٢٠١٨ و ٢٠١٩ حتى وصل قبل بضعة أشهر إلى أدنى مستوياته منذ ٣ سنوات، وفشل في التعافي منها حتى الآن. حيث كان لمزيج من النقد الفني للشبكة، والمشاحنات والمشاكل القانونية، وكميات كبيرة من العملات التي تم بيعها في السوق، تأثير سلبي على سعر عملة الريبل.

انتقادات حول الريبل

تميل الريبل بعادتها إلى تقسيم الآراء في عالم العملات الالكترونية. يرى البعض أن شبكة الريبل تعتبر حلاً عملياً لتحديات التسوية التي تواجه المؤسسات المالية، لكن بالمقابل ينتقد آخرون عملة الريبل لعدم اعتبارها عملة الكترونية “حقيقية” كونها تعتبر عملة مركزية، بعكس العديد من العملات الأخرى مثل عملة البيتكوين والاثريوم، لأن شبكة العقد لعملة الريبل يتم التحكم فيها بواسطة جهة إصدار مركزية. ونظراً لأن بروتوكول الريبل يعد أكثر مركزية من البلوك تشينز “مفتوحة المصدر”، يجادل النقاد بأنها أكثر عرضة للهجمات. وتشكل العلاقة بين عملة الريبل وشركة ريبل لابز مصدر قلق للنقاد أيضاً، لأن هذه العلاقة ليست واضحة بما فيه الكفاية مما قد يؤدي الى التلاعب بقيمة العملة بسبب وجود تضارب في المصالح الخاصة.

على الرغم من وجود العديد من النقاد للريبل في عالم العملات الالكترونية، إلا أن عملة الريبل الالكترونية لها صفات مميزة تجعلها تبدو أكثر جاذبية من منظور المؤسسات مثل السرعة العالية للمعاملات، فالريبل أسرع بكثير من عملة البيتكوين أو عملة الاثريوم، أو عملة اللايتكوين، أو عملة البيتكوين كاش، مما يمكن المؤسسات من استخدامها على نطاق واسع. ومن مميزاتها الأخرى أن تكاليف المعاملات من خلال عملة الريبل تعتبر رمزية، وحقيقة وجود خطط لريبل في المستقبل لدعم العملات الالكترونية الثابتة (العملات التي تحافظ على قيمتها لأنها مرتبطة بأصول حقيقية) والتي من شأنها أن توفر حلاً للمخاوف التي تحيط عملة الريبل من ناحية تقلب الأسعار.

ماذا يحمل المستقبل لريبل؟

لدى ريبل الآن أكثر من ٣٠٠ مؤسسة مالية انضمت إلى شبكتها – ريبل نت – وشكلت شراكة إستراتيجية مع موني جرام، حيث حصلت ريبل على حصة في موني جرام بقيمة أقل من ١٠٪ من أسهمها المشتركة المعلقة. بينما موني جرام، تستخدم خدمة الX-Rapid التابعة لشركة ريبل لتسوية المدفوعات عبر الحدود.

كما سبق أن قامت ريبل بتجارب مع ويسترن يونيون وتم إكمال تجربة ناجحة مع أمريكان إكسبريس وسانتاندر. يتيح التعاون بين قسم المدفوعات الدولية في أمريكان إكسبريس وريبل وسانتاندر لأموال الشركات بأن تقوم بحركات في غضون ثوانٍ قليلة. هذا السوق مهيأ للاضطراب، والبنوك وشركات بطاقات الائتمان الأخرى قد تكون على مقربة من نفس الاتجاه.

لذلك، إلى أين سوف تتجه ريبل في المستقبل؟ في أسواق صعبة وتنافسية لتحويل الأموال، هل ستكون الحل الذي يعطل القطاع البنكي في نهاية المطاف، أم أنه سيتم استبداله بجيل جديد من المنافسين الأسرع والأكثر قابلية للتوسّع واللامركزية؟

إن احتمال إضافة عملات مستقرة وحتى القدرة على التداول بسلاسة للعملات الرقمية الأخرى المرتبطة بالقيمة الحقيقية في العالم، على سبيل المثال، عملة رمزية تمثل ملكية جزء بسيط من خاصية ما، يعني أن احتمال توسيع شبكة ريبل هو على الأرجح لا يزال في مهده.

ما هي تجمعات تعدين عملة البيتكوين؟

واحدة من أولى المواضيع التي يرغب الناس في فهمها عند بدئهم في رحلة التعلم عن عملة البيتكوين هي كيفية إنشاء العملة وكيف تستمد البيتكوين قيمتها. ولفهم ذلك، علينا معرفة أن نظام البيتكوين يستند على خوارزمية تُعرف بإسم إثبات العمل (PoW).

ماذا يعني تعدين البيتكوين؟

إثبات العمل (Proof of Work) هو ما يُعرف بإسم خوارزمية الإجماع. لتبسيط الأمر، هي عبارة عن طريقة للتأكد من أن أجهزة الكمبيوتر في الشبكة (المعروفة باسم العُقد) توافق على إصدار مشترك لما قد حدث أو تغير ضمن المعاملات.

خوارزمية إثبات العمل لديها وظيفتان: الأولى هي إضافة كتل جديدة (مجموعة من المعاملات) إلى البلوك تشين، والوظيفة الثانية هي التأكد من أن المعاملات قد تمت بالفعل. عملية تأكيد المعاملة أمر بالغ الأهمية لأنه لا يوجد طرف ثالث مثل البنك أو شركات بطاقات الائتمان لكي تعمل كوسيط في الشبكات اللامركزية للقيام بهذه العملية.

التعدين باستخدام خوارزمية إثبات العمل هي الوسيلة التي يتم من خلالها إنشاء عملات جديدة من البيتكوين. ولإنشاء عملات جديدة (التي هي مجرد تمثيلات رقمية للقيمة وليس لها شكل مادي أو ملموس)، يجب أن تتسابق أجهزة الكمبيوتر لحل المشكلات الرياضية التي تزداد صعوبتها مع مرور الوقت. تتم مكافأة أول من يفوز في هذا السباق ويجد الإجابة للمشكلات الرياضية عن طريق تلقي دفعة تُعرف باسم مكافأة الكتلة (من سلسلة الكتل أو البلوك تشين)، وهي عبارة عن مكافأة بعدد معين من عملات البيتكوين التي يحتفظ بها عامل التعدين الفائز. يتم ربط الكتل معاً على التوالي لأن التجزئة المعرّفة بكل كتلة تحتوي على تجزئة الكتلة السابقة، مما يزيد من معيار الأمان ويعني أنه من غير الممكن العودة وتغيير ما قد تم حفظه في البلوك تشين في تاريخ لاحق. ولهذا السبب قد تعرف تقنية البلوك تشين بإسم “طبقة الثقة للإنترنت”.

 تجمعات تعدين البيتكوين

تجمعات التعدين هي مجموعات من عمّال التعدين الذين يوافقون على تقاسم المكافآت من الكتل بما يتناسب مع مساهمة قوة الحوسبة الخاصة بهم. إن تجمعات التعدين يمكن أن تكون اقتراحاً جذاباً لعمّال التعدين للانضمام حيث يمكنهم صقل المكافآت بمرور الوقت وجعلها أكثر قابلية للتنبؤ، يمكنهم أيضاً التركيز على أصحاب التجمعات. ومع ذلك، يمكن لعمّال التعدين أيضاً اختيار إعادة توجيه قوتهم المجزأة إلى مجموعة تعدين مختلفة في أي وقت.

عندما تم اختراع عملة البيتكوين لأول مرة، كان يمكن لأي شخص تعدين البيتكوين على أجهزة الكمبيوتر المنزلية الخاصة به عن طريق تنزيل بعض البرامج وتركه يعمل على أجهزته. هذا يعادل أن تكون على المستوى الأول من لعبة كمبيوتر، إذا أردت، يمكنك من السهل إكمال المجموعة الأولى من التحديات والانتقال إلى المستوى الثاني. ومع ذلك، مع تزايد صعوبة المشكلات بمرور الوقت (علماً أننا الآن ١١ عاماً منذ نشر ورقة البيتكوين البيضاء)، فإن فرصة أن تكون أول من يحل اللغز تتطلب كميات كبيرة من الطاقة الحاسوبية وبالتالي الحصول على كهرباء رخيصة. بحلول أواخر عام ٢٠١١، تطور تعدين عملة البيتكوين إلى درجة أصبحت فيها الحلول الصناعية مثل شرائح الأجهزة المتخصصة واستخدام تجمعات التعدين هي الحل الأكثر قابلية للتطبيق.

تأثير الصين

يوجد الآن العديد من تجمعات التعدين، إن لم يكن معظمها في الصين لأن إستهلاك الكهرباء يعتبر رخيصاً جداً. يتطلب التعدين الآن أيضاً أجهزة كمبيوتر متخصصة للغاية لتشغيل خوارزميات معقدة. أصبحت عملية التعدين المركزية في الصين وجهاً مثيراً للجدل في عملة البيتكوين، وقد تكون خطرة على مستقبل البيتكوين بلوك تشين بسبب ما يُعرف بخطر هجوم ٥١٪.

يعني هجوم ٥١٪ أن مستخدماً أو مجموعة من المستخدمين يتحكمون الآن في غالبية طاقة التعدين. يتمتع المهاجمون بالقدرة الكافية للتحكم في معظم الأحداث على الشبكة، مثل احتكار أو إنشاء كتل جديدة، ويكونون الوحيدين الذين يتلقون مكافآت لأنهم سيكونون قادرين على منع عمّال التعدين الآخرين من إكمال الكتل. يمكنك التفكير في الأمر مثل امتلاك 

مخاطر التعدين المركزية

نظراً لوجود حوالي ٢٠ تجمع تعدين رئيسي – يُقَدَّر أن التجمعات الصينية تتحكم في حوالي ٨١٪ من معدل تجزئة الشبكة – من المحتمل أن تتعرض مخاطر تجمعات التعدين للتغلب على هجوم ٥١٪. ومع ذلك، يقول مطورو وخبراء عملات البيتكوين إنه لو حدث ذلك، يمكن إدخال تغييرات تقنية وحكومية طارئة مختلفة لمنع حدوث ذلك.

غافن أندريسن، وهو كبير العلماء السابق في مؤسسة البيتكوين، وحصل على لقب كمطور رئيسي لبروتوكول البيتكوين الأساسي من قبل ساتوشي ناكاموتو، وكتب منشوراً مدوناً في عام ٢٠١٢ حيث جادل بأن عمّال التعدين “سرعان ما اكتشفوا قاعدة أو قواعد لرفض هجوم عام”. ادعى أنه يمكن إضافة شيفرة بسيطة إلى بروتوكول البيتكوين الأساسي والذي من شأنه أن يوقف أي هجوم في مساراته. 

في هذه الحالة، يجب على المهاجم ليس فقط أن يمتلك أغلبية طاقة التعدين، بل يحتاج أيضاً غالبية المعاملات ذات الأولوية العالية التي تحدث على الشبكة. هجوم ٥١٪ من شأنه أن يقلل الثقة في شبكة البيتكوين بأكملها والتي من شأنها أن تكون عكسية على الشركات التي استثمرت بكثافة في نفقات التعدين العامة.

هل تستخدم العملات الرقمية الأخرى خوارزمية إثبات العمل؟

تعتمد العملات الرقمية الأخرى مثل البيتكوين كاش واللايتكون أيضاً على إثبات العمل (PoW)، ولكن نظراً لأن هذه الخوارزمية تستهلك الكثير من الطاقة، فقد أنشأ المطورون أيضاً أنواعاً مختلفة من آليات الإجماع – مثل إثبات الحصة
(PoS) – التي قد تعمل بشكل أسرع، جزئياً من أجل بناء حلول قائمة على البلوك تشين والتي يمكنها التعامل مع المزيد من المعاملات وقد تكون أكثر ملائمة للمؤسسات.

ماذا عن المستقبل؟

بالنسبة لمستقبل تجمعات التعدين، يدرك مطورو عملة البيتكوين وعمّال التعدين خارج تجمعات التعدين مخاطر زيادة المركزية، ويعملون على إيجاد حلول لاستعادة القدرة على تنظيم المعاملات. ولكن مهما حدث، تظل تجمعات التعدين في البيتكوين قوة قوية ومؤثرة في عالم البلوك تشين.

ما هو الفرق بين عملة البيتكوين وعملة البيتكوين كاش؟

قد سمع معظم الناس في هذه الأيام عن عملة البيتكوين، حتى لو لم يعرفوا الكثير عنها أو عن طريقة عملها. ومع دخول آلاف الأنواع المختلفة من العملات الرقمية إلى السوق، قد لا يعلم الكثيرون عن وجود عملة منافسة تسمى البيتكوين كاش.

منافس عملة البيتكوين؟

تضامنت مجموعات مختلفة في مجتمع البيتكوين في السنوات القليلة الماضية لإطلاق بدائل لعملة البيتكوين بما في ذلك البيتكوين كاش والبيتكوين SV. على الرغم من أنها عملة رقمية يتم إنشاؤها بنفس طريقة عملة البيتكوين، إلا أن عملة البيتكوين كاش ليست مثل عملة البيتكوين، على الرغم من أن العملتان تشتركان في بعض الخصائص الشائعة.

للعودة إلى الأساسيات، ظهرت فكرة البيتكوين نفسها في أكتوبر ٢٠٠٨ من خلال نشر ورقة بيضاء من قبل مؤلف يعرف باسم ساتوشي ناكاموتو. تكثر الشائعات حول من كان ساتوشي أو يكون – هل هو رجل أم امرأة، أو مجموعة من الأشخاص الذين عملوا معاً أو عبقريين وحيدين؟ لا أحد يعرف حقاً.

ومع ذلك، مع نشر الورقة البيضاء الأولى، صمم ساتوشي فكرة نظام النقد الإلكتروني من نظير إلى نظير. ووقعت أول معاملة بيتكوين في العام الذي يليه، وبالتالي تم إطلاق ثورة العملة الرقمية. يعتقد المؤيدين الأوائل – والبعض منهم ما يسمى اليوم بـال “Bitcoin Maximalists” والذين يؤمنون بإحتلال البيتكوين على العالم – بأن عملة البيتكوين لا يوجد لديها منافسين بسبب حجم شبكتها واستمرار
هيمنتها من خلال قيمتها في السوق.

التجارب والمحن من اتخاذ العملات الرقمية السائدة

ومع ذلك، ولدت عملة البيتكوين كاش بسبب الإحباط لما اعتبره بعض المطورين ورجال الأعمال قيوداً على البيتكوين. أدت هذه الحجج التقنية إلى إنقسام – معروف من الناحية الفنية باسم الشوكة “الفورك” للبيتكوين بلوك تشين الأصلية. نشأ الخلاف المثير للجدل بسبب نقاش حول مدى سرعة عملة البيتكوين من حيث سرعة المعاملة. اعتقد البعض أن البيتكوين لم يكن مصمماً لمدفوعات من قِبَل المستهلكين؛ البعض الآخر إعتقد أنه لا يوجد للبيتكوين بلوك تشين خيار سوى التوسع لأنه كان بطيئاً لدرجة أنه لا يمكن أبداً التنافس مع شركات معالجات الدفع الرئيسية مثل باي بال أو فيزا.

قررت مجموعة من المطورين والمؤيدين، بما في ذلك تجمعات تعدين البيتكوين المختلفة، أن الوقت قد حان لإنشاء نسخة بديلة من البيتكوين تسمى البيتكوين كاش. تعمل عملة البيتكوين كاش إلى حد كبير بنفس طريقة عمل البيتكوين، ولكن يتم زيادة حجم البلوك (مجموعة المعاملات بشكل أساسي) على البلوك تشين. وهذا يتيح الأداء أن يكون أسرع بكثير من حيث عدد المعاملات التي يمكن معالجتها.

شكل جديد من النقود الرقمية لمدفوعات المستهلك

كما هو موضح من اسمه، يُقصد من عملة البيتكوين كاش أن تكون شكلاً جديداً من أشكال النقد الرقمي أو للاستخدام السائد من قبل المستهلكين بدلاً من أن تكون وسيلة استثمارية أو قيمة للحفظ كما ينظر الكثيرون حالياً إلى عملة البيتكوين. الجانب السلبي لعملة البيتكوين كاش هو أنه أكثر مركزية من البيتكوين بلوك تشين الأصلي، كما يقول النقاد إنه من المحتمل أن يؤدي إلى مشكلات تتعلق بالحوكمة والأمن في المستقبل والتي تبتعد عن الرؤية التي يراها مجتمع البيتكوين لعالم المستقبل الأكثر مركزية.

!منافس للمنافس

فقط لزيادة تعقيد الأمور، في عام ٢٠١٨، حدث المزيد من الانقسام على حجم البلوك في مجتمع البيتكوين كاش. ثم تم تقسيم عملة البيتكوين كاش إلى بيتكوين كاش وبيتكوين SV (والتي تعني “رؤية ساتوشي”). تعرض الداعمون الرئيسيون لبيتكوين كاش للتحدي من

إن عشاق عملة البيتكوين غالباً ما يستخفون بأي نوع آخر من العملات الرقمية (المعروفة باسم الت كوينز)، عندما حدث الفورك على البيتكوين بلوك تشين، حصل العملاء الذين يمتلكون عملة البيتكوين على عدد مماثل من وحدات البيتكوين كاش. هذا يعني أن العديد من حاملي عملة البيتكوين قد استفادوا مالياً الآن من الالتكوين المنافس لأنهم حصلوا على بيتكوين كاش. وعلى الرغم من أن قيمة البيتكوين كاش الواحدة أقل بكثير من قيمة البيتكوين، إِلاّ أن علاقتها وثيقة بعملة البيتكوين، فإن أداء البيتكوين كاش في السوق يميل إلى تتبع البيتكوين، لذلك إذا ارتفع سعر البيتكوين، فإن سعر البيتكوين كاش عادة ما يكون أيضاً على إرتفاع في نفس الوقت.

من سيفوز في سباق مدفوعات البيتكوين؟

على الرغم من كل النقاشات التقنية، تظل عملة البيتكوين العملة المشهورة والأكثر قيمة في السوق، مع أن عملة البيتكوين كاش لديها رسوم ارسال أقل ووقت معالجة للمعاملات أسرع. تستطيع البيتكوين كاش بلوك تشين معالجة عدد كبير من المعاملات في ثانية واحدة لأنها سعتها ثمانية أضعاف أكثر من البيتكوين بلوك تشين. كل هذه العوامل- متضمناً سعر شراء العملة المنخفض نسبياً – يدفع المستخدمين الجدد إلى تجربة ما قد يطلق عليه بشقيق عملة البيتكوين الأصغر سناً. مع وجود عدد من التحديثات التقنية الرئيسية في الأفق لعملة البيتكوين في عام ٢٠٢٠، ما إذا كان حفيد العملة الرقمية في نهاية المطاف سيحكم عليها جميعاً، لا يزال هذا يتطلب من عرافين أن ينظروا إلى داخل كراتهم الرقمية لمعرفة المستقبل.